اسئلة شائعة

اسئلة شائعة فى طب الاسنان.

اسئلة شائعة فى طب الاسنان.

الوالدين يقع عليهما جهد كبير ورئيسي في تهيئة الطفل لمثل هذه الزيارة وذلك بعمل التالي :-

‏‎• التحضير المسبق لتلك الزيارة وإقناع الطفل بضرورة تلقى العلاج لان ذلك سوف يختصر الوقت على الطبيب ويجعله يتفرغ لتقديم الخدمة الطبية بصورة جيده.

‏‎
• إخبار الطفل بأن زيارة عيادة الأسنان أمر ضروري للكشف المبكر وحماية الأسنان والتخلص من الألم 

‏‎
• حاول أن تلقن الطفل السلوك المتوقع منه عند زيارة عيادة الأطفال كقولك ( ابني شجاع وغداً عندما يذهب لعيادة الأسنان سوف يسلم على الطبيب ويجلس على الكرسي ويفتح فمه للطبيب عندما يطلب منه ذلك .

‏‎
• حاول أن تعطي ابنك نموذجا يقلده ( الأب ، الأخ ، الأم ) 

بقولك ( عندما زار أخوك طبيب الأسنان كان شجاعا وعالج جميع أسنانه ).

‏‎
• لا تذكر أمام طفلك ما يخيفه في عيادة الأسنان 

‏‎
• لا تسمح لطفلك بالإسراف في تناول الطعام قبل موعد الزيارة ويكتفي بوجبة 

‏‎خفيفة قبل موعد الطبيب بوقت كافي

‏‎.
• طبيب أسنان الأطفال مؤهل للتعامل 

‏‎مع الأطفال حسب نفسياتهم وأمزجتهم ، فلا تحاول أن تتدخل بين الطفل والطبيب واترك العلاقة مباشرة بينهما

‏‎ .
• لا تنظر إلى وجه الطفل ، لأنه يستطيع قراءة تعابير وجه والدية بل اجلس بعيداً عنه وحاول أن تنشغل بالقراءة

‏‎ .
• لا تتدخل في عمل الطبيب أثناء العلاج وتطرح علية أسئلة فهو الشخص الذي يستطيع أن يقدم العلاج الناجح لطفلك

‏‎.
• عند الرغبة في مغادرة العيادة اخبر طفلك بأنك فخور به لأنه قام بعمل رائع واطلب منه أن يشكر الطبيب والطاقم الطبي ويسلم عليهم.

‏‎
• عند وصولك للبيت وجه لطفلك كلمات المديح والإطراء أمام الأهل والأصدقاء .

‏‎
• حاول مكافئته بهدية رمزية .

‏‎
يقابل حرصكم الدائم على توفير العناية الطبية الفائقة لأطفالكم بعرضهم على أطباء متخصصين في طب الأطفال، حرصنا كذلك في مراكز ديمه لطب الأسنان على توفير أفضل الكفاءات الطبية المتخصصة في مجال طب أسنان الأطفال والمتمكنة من التعامل مع كافة احتياجات أطفالكم الوقائية العلاجية

‏‎. كذلك نحرص على توفير الأجواء الملائمة لتهيئة أطفالكم نفسياً والتخفيف من حالة التوتر المتوقعة لديهم. 

‏‎. أما عند الحاجة لفترات علاج أطول أو في حالة صعوبة التعامل مع الطفل مباشرة فإن الطبيب المختص سيمنحكم مجموعة من الخيارات للتعامل مع حالة الطفل 

‏‎مثل استخدام الأدوية المساعدة على الاسترخاء أو استخدام الغاز المضحك ( غاز أكسيد النيتروس )  ‏‎أو حتى إمكانية ترتيب إجراء عمليات اليوم الواحد تحت التخدير الكامل على يد طبيب متخصص فى طب اسنان الأطفال.

عند تفريش الطفل لأسنانه يجب علية الاهتمام بالتالي :
• أن لا يقل تفريش الأسنان عن مرتين يومياً وخصوصا بعد الوجبات وقبل النوم .

وأهمها على قبل النوم مباشرة .

‏‎
• استخدام فرشاة ناعمة ذات حجم مناسب للطفل 

‏‎
• استخدام معجون خاص للأطفال ويفضل أن يكون بنكهات يحبها الطفل وبكمية قليلة ( بحجم حبّة البازلاء ) .


‏‎يجب أن لا يبلل الفرشاة قبل الاستخدام 
• توضع الفرشاة على السن الأخير 

‏‎وبزاوية 45 درجه

‏‎ 
• يبدأ التفريش من خط اللثة باتجاه السطح الماضغ للسن وبحركة دائرية لطيفة .

‏‎
• تكرر الحركة على نفس المكان 5 مرات

‏‎
• ننتقل إلى السطح الداخلي للسن وتكرار نفس الحركة 
• ننتقل إلى السطح الماضغ للسن ونقوم 

‏‎بتفريشه بحركة سحب للخارج 
• ننتقل للسن التالي وتكرر العملية مع جميع الأسنان

‏‎نقوم بتفريش الأسنان الأمامية والعلوية من الداخل بحركة سحب للأسفل والأسنان الأمامية السفلية من الداخل بحركة سحب للأعلى .

‏‎عند انتهاء عملية التفريش تمرر الفرش بشكل لطيف على اللسان من اجل إزالة الجراثيم وإعطاء الفم رائحة زكية .

‏‎يجب أن تستمر فترة التفريش من (2-3) دقائق .

ودائمًا ننصح الأبوين بالقيام بأنفسهم بتفريغ أسنان أطفالهم حتى يتعلم الطفل طريقة الإستخدام الصحيحة 

وأنصح الأبوين بأن يقوم الطفل بتفويض أسنان والديه 

وتقوم الأم بتعليم طفلها طريقة التقرير الصحيحة وهو يقوم بتفريغ أسنانها .

ومن الممكن أن تجرى مسابقة بين طفلين واحد يقوم بتفريغ أسنان  الأم والآخر يفرش أسنان الأب .  

نعم . جميع الدراسات والأبحاث تشير بأن الأهل والمحيط القريب من الطفل هم السبب الرئيسي في نشوء عقدة الخوف عند الأطفال ، لذا يجب على الأهل أولا أن يمتنعوا عن ذكر الألفاظ التي تسبب الخوف عند الطفل مثل ( الإبر ، خلع السن ، الدم ، البنج ، الألم ... أو تهديدهم بشئ من ذلك ) 

‏‎وعدم ذكر تجارب الآخرين السيئة مع عيادات الآسنان أمام الأطفال .

‏‎وترك عملية شرح تلك التفاصيل إلى الطاقم الطبي المدرب على كيفية التعامل مع الأطفال وذلك باستخدام ألفاظ وأساليب متطورة لا تسبب الخوف للطفل .

عند ظهور أول سن للطفل ( ما يقارب 

‏‎الستة أشهر ) يبدأ بالتعرف على محيطة الخارجي وجميع الأبحاث والدراسات تؤكد أن هذا هو السن المناسب للزيارة الأولى لطبيب الأسنان حيث انه سوف يبني في مخيلته عيادة الأسنان كجزء طبيعي من محيطة الخارجي 

وبالتالي سوف يصبح الطفل عند بلوغ سنه الإدراك والمعرفة وهو عادة من (4-5سنوات ) أكثر جرأة واقتناعا بأهمية ما يقدم له في عيادة الأسنان من أساليب ومفاهيم تحافظ بمشيئة الله على أسنانه .

إن دور طبيب أسنان الأطفال يعتبر مكمل لدور الوالدين اللذين يقع على عاتقهما المسؤولية الرئيسية والكبرى  فمنذ ولادة الطفل يجب على الأم أن تقوم بتدليك لثته باستخدام قطعه من القطن أو الشاش الرطب بالماء بعد كل رضعه ، وعند ظهور أول سن للطفل يجب أن يتم تفريش السن الخاص بالأطفال بدون استخدام معجون الأسنان ( مادون السنتين )

لايولد الأطفال مع الشعور بالخوف من طبيب الأسنان ، يأتي هذا الإحساس السلبي كنتيجة لتعلمه من المحيط

‏‎العائلى أو المدرسى

‏‎ونحن لدينا الخبرة والتدريب لتقييم تصرف الأطفال وتحديد أياً من الطرق العلاجية هي الأفضل لطفلك 

ويسعدنا مناقشة جميع الخيارات المتوفرة لعلاج طفلك 

و من الطرق الجيدة لتفادي المشاكل هي الزيارات الوقائية المبكرة والمنتظمة  عوضاً عن الانتظار حتًى الشعور بآلام حادة لطفلك في أسنانه.

الأطفال الصغار السن ( من سنتين إلى ست سنوات ) ، الذين يعانون من تسوّس حاد في معظم الأسنان ( العلوية والسفلية ) يُجرى لهم تأهيل كامل لأسنان الطفل تحت التخدير الكامل في زيارة واحدة .

الغاز المضحك هو عبارة عن جهاز يستخدم مع الأطفال لمن هم فوق الست سنوات ، وللأطفال المصابين بُرهاب من عيادة الأسنان والأدوات المحيطة بها ، وعمله يكمن في تهدئة الطفل وإضفاء بعض الانتعاش له عند تلقيه العلاج عند طبيب الأسنان .

مـركـز ديـمـا لـطـب الاسـنـان - ابـتـسـم دائـمـا.

اتصل بنا الآن لتحديد موعد.