جفاف الفم في طب الأسنان

WhatsApp Image 2022 10 29 at 12.49.30 PM

جفاف الفم هو حالة لا ينتج فيها جسمك ما يكفي من اللعاب للحفاظ على رطوبة فمك، ويصاب الجميع بجفاف الفم من وقت لآخر، خاصةً إذا كنت متوتراً أو متوتراً أو متوتراً، ولكن إذا كنت تعاني من جفاف الفم طوال الوقت أو معظمه، فقد تكون مصابًا بمتلازمة الفم الجاف، كما أن جفاف الفم هو حالة تبطئ أو تمنع إنتاج اللعاب،حيث يمكن أن يمنعك من البلع أو مضغ الطعام أو التحدث بوضوح، ويمكن أن يساهم جفاف الفم أيضًا في تطور تسوس الأسنان ويسبب تقدمهم بسرعة كبيرة، كما يمكن أن يساهم جفاف الفم غير المعالج أيضًا في رائحة الفم الكريهة، أو المساهمة في جعل التعويضات السنية أقل استقرارًا في الفم.

ما هي أعراض جفاف الفم؟

ينتشر الشعور بجفاف الفم ويعاني منه الجميع من وقت لآخر، وعندما لا يختفي هذا الإحساس، ويجب عليك التفكير في الاضطرابات الحقيقية في إفراز اللعاب واستشارة طبيب الأسنان، وأثناء استشارة طب الأسنان سيبحث طبيبك عن العلامات السريرية التالية:

  • شعور جاف ولزج في الفم
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في المضغ / التحدث
  • إحساس حارق في اللسان
  • شعور بجفاف في الحلق
  • تشقق الشفاه
  • انخفاض في حاسة التذوق أو طعم معدني في الفم
  • إصابات الفم
  • كثرة رائحة الفم الكريهة

ما هي أسباب جفاف الفم؟

يمكن أن يكون جفاف الفم بسبب العديد من العلاجات، أو بعض الأمراض، أو حالات هرمونية معينة (القلق، انقطاع الطمث) أو حالات غذائية معينة (سوء التغذية، فقدان الشهية، الجفاف)، في الواقع، يمكن أن تؤدي بعض الأدوية مثل مضادات الذهان، وبعض علاجات العلاج الكيميائي، وإزالة الغدد اللعابية أو تشعيع ورم في الوجه أو الرقبة إلى انخفاض في إنتاج اللعاب، وبالتالي، تزداد المخاطر مع تقدم العمر منذ أن تقدمت في السن، كلما زادت احتمالية مواجهتك لهذه الأسباب المختلفة، وهناك العديد من أسباب جفاف الفم، يمكن أن يحدث جفاف الفم بسبب عادات نمطية معينة أو حالات طبية معينة أو تغيرات بيولوجية في الجسم، فيما يلي قائمة غير شاملة بالعوامل المرتبطة بهذه الحالة:

  • عادات نمط الحياة التي يمكن أن تسبب جفاف الفم
  • الترطيب غير الكافي: عدم شرب كمية كافية من الماء يمكن أن يؤدي بطبيعة الحال إلى جفاف الفم.
  • ممارسة الرياضة المكثفة: من المعروف أن التمارين المكثفة، مثل الجري، تجفف الفم، حيث يستنشق الرياضيون من أفواههم.
  • التدخين: المواد الموجودة في السجائر أو مضغ التبغ تسبب الإدمان، وتقلل من تدفق اللعاب وتدمر الأجسام المضادة التي تقاوم التسوس.
  • الكحول: إذا كنت تشرب بشكل متكرر أو بانتظام الغرغرة بغسول للفم يحتوي على الكحول، فقد تظل أنسجة الفم لديك جافة ومتهيجة.
  • تعاطي المخدرات: الهيروين والكوكايين والأمفيتامينات (مثل الإكستاسي والإكستاسي) يمكن أن تترك فمك جافًا وعرضة للتسوس.

التغيرات البيولوجية التي يمكن أن تؤدي إلى جفاف الفم

  • التغيرات الهرمونية: يمكن أن يسبب انخفاض هرمون الاستروجين، الذي يحدث خاصة بعد انقطاع الطمث، جفاف الفم.
  • الشيخوخة: كلما تقدمت في العمر، زادت احتمالية إصابتك بجفاف الفم.
  • المشاكل الصحية التي يمكن أن تسبب جفاف الفم
  • بعض الأدوية الموصوفة والعلاجات الطبية: مجموعة كبيرة من الأدوية، من علاجات السرطان إلى مضادات الهيستامين، يمكن أن تسبب جفاف الفم.
  • الربو: يمكن أن يؤدي استخدام أجهزة الاستنشاق إلى جفاف فمك، وكذلك التنفس الفموي، وهو نتيجة شائعة للربو.
  • متلازمة سجوجرن: يسبب هذا المرض المناعي الذاتي جفاف الفم والعينين.
  • داء السكري من النوع 2: جفاف الفم هو أحد أعراض هذا المرض الجهازي.
  • اضطرابات الأكل: يمكن أن يقلل الجوع والتطهير من إفراز الجسم للعاب.
  • أمراض الغدد اللعابية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز: جفاف الفم هو عرض شائع عن طريق الفم لدى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • مرض الزهايمر: نسيان شرب كمية كافية من الماء وتناول الأدوية الموصوفة يمكن أن يساهم في جفاف الفم لدى مرضى هذا المرض.
  • العلاج الإشعاعي: يمكن أن يسبب التعرض للإشعاع ضررًا دائمًا للغدد اللعابية.
  • العلاج الكيميائي: يمكن أن يقلل من التدفق ويعدل تركيب اللعاب.
  • التوتر والقلق والاكتئاب.

كيف تتعامل مع مشاكل جفاف الفم؟

الطريقة الوحيدة الدائمة لعلاج جفاف الفم هي معالجة سببه، إذا كان جفاف الفم نتيجة تناول الدواء، فقد يغير طبيبك وصفتك أو جرعتك، إذا كانت الغدد اللعابية لا تعمل بشكل صحيح ولكنها لا تزال تنتج بعض اللعاب، فقد يعطيك طبيبك دواء لمساعدة الغدد على العمل بشكل أفضل.

إذا تعذر القضاء على سبب جفاف الفم، أو حتى يتم التخلص منه، يمكنك إعادة الرطوبة إلى فمك بعدة طرق مختلفة، قد يوصي طبيب أسنانك بمرطبات الفم، مثل بديل اللعاب، قد يوصون أيضًا بشطف فمك بغسولات الفم المصممة خصيصًا للمساعدة في ترطيب الفم.

بشكل يومي، يمكنك أيضًا تطوير بعض العادات لمحاربة جفاف الفم، بما في ذلك:

  • اشرب الماء بانتظام أو المشروبات الخالية من السكر
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي وبعض المشروبات الغازية، والتي يمكن أن تجفف فمك
  • مضغ علكة خالية من السكر أو مص حلوى صلبة خالية من السكر لتحفيز تدفق اللعاب (إذا كانت الغدد اللعابية تعمل)
  • التوقف عن تعاطي التبغ أو الكحوليات التي تسبب جفاف الفم
  • الحد من تناول الأطعمة الحارة أو المالحة التي يمكن أن تسبب ألمًا في الفم الجاف
  • استخدم غسول الفم الخالي من الكحول، اقرأ الملصق وتأكد من عدم وجود الكحول في قائمة المكونات
  • استخدم المرطب الليلي لترطيب الهواء في غرفتك

نتائج جفاف الفم

يفرز البالغ حوالي لتر واحد من اللعاب يوميًا، جفاف الفم هو انخفاض في كمية اللعاب، وينتج عنه الشعور بالوخز والحرقان وصعوبة المضغ والبلع والشعور بالعطش وصعوبة الكلام ورائحة الفم الكريهة، يمكن أن يؤدي هذا الانخفاض أيضًا إلى زيادة خطر حدوث تسوس الأسنان ومشاكل اللثة وعدم الراحة عند تناول الطعام.

يساعد اللعاب الذي تنتجه الغدد اللعابية على حماية الفم (الأسنان واللثة والأغشية المخاطية) من الاعتداءات الخارجية، عندما ينخفض ​​تدفقه، يكون فمنا أقل حماية ويميل العديد من التجاويف إلى التطور، هناك أيضًا مشاكل في اللثة واللثة (ارتخاء الأسنان).

الوظيفة الثانية البارزة للعاب هي التغذية، إنه بالفعل ضروري لأنه يسمح بهضم الطعام لأول مرة وإدراك مذاق هذه الأطعمة، إذا كنت تعاني من جفاف الفم، فإن تناول الطعام يصبح أيضًا أكثر صعوبة لأن البلع يكون أكثر إيلامًا، قد يشعر مستخدمو الأطراف الاصطناعية القابلة للإزالة، وخاصة الأطراف الاصطناعية الكاملة، بعدم الراحة مع أجهزتهم.

العلاجات المتاحة لجفاف الفم

للتعامل مع هذه المشاكل، تتوفر لك حلول مختلفة:

  • استخدام بدائل اللعاب هو رش محلول في الفم عدة مرات في اليوم يعمل كلعاب اصطناعية، يتم عمل هذه البخاخات خاصة قبل الوجبات لتسهيل البلع وتليين أي أطراف صناعية قابلة للإزالة.
    • إذا كانت الغدد اللعابية لا تزال تعمل بشكل جزئي، فيمكن النظر في استخدام اللعاب الذي يزيد من إفرازات اللعاب المتبقية.
  • لتحفيز إفراز اللعاب، يمكنك أيضًا مضغ العلكة أو المعجنات المنكهة، بدون سكر بشكل طبيعي.
  • إذا كنت قلقًا بشأن هذه المشكلات، فلا تتردد في إجراء عدة فحوصات سنويًا في العيادة ومراقبة صحة الأسنان الصارمة للغاية.

إذا كان جفاف فمك بسبب تناول الأدوية، يمكنك أن تسأل طبيبك عما إذا كان من الممكن استبدالها بعلاج سيؤثر على تدفق اللعاب بشكل أقل.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *